سبحان الله وبحمد سبحان الله العظيم

سعر و مواصفات iPhone 15 Pro Max عيوب و مميزات

آيفون 15.. أخيرا هاتف آيفون جديد فعلا!

Published from Blogger Prime Android App

جاء التغيير الأكبر هذا العام في نسخ آيفون 15 العادية في نظام الكاميرات الخلفية إذ زادت دقة الكاميرا الأساسية من 12 ميغابيكسل إلى 48 ميغابيكسل (مصدر الصورة: الفرنسية)

إنه الخريف، الفصل العذب الراقي الذي لا يجعلك تتصبب عرقا، لا يعطس في وجهك، ولا يتنهد وهو يقطف الورود من المرج، كما كان يقول العجوز رفعت إسماعيل. يبدأ فصل الخريف من يوم 23 سبتمبر/أيلول، لكنه في عالم التقنية يبدأ غالبا مع إطلاق آبل لنسخة هاتف آيفون الجديدة كل عام، وهذا العام النسخة الجديدة هي آيفون 15.

ربما كانت كل نسخ هواتف آيفون في السنوات القليلة الماضية تبدو وكأنها مجرد ترقية متكررة من النسخة السابقة لها، مثلا في خريف العام الماضي، لم تقدم آبل شيئا جديدا أو باهرا في نسخة آيفون 14 مقارنة بالنسخة السابقة لها آيفون 13؛ شريحة المعالجة نفسها، والكاميرات والتصميم نفسه تقريبا، لكن بسعر أغلى بفارق 100 دولار. بينما اختلف الوضع هذا العام مع سلسلة هواتف آيفون 15، فما الذي قدمته آبل في هاتفها الجديد؟ والسؤال الأهم: هل يستحق الترقية إليه حقا؟

آيفون 15
قدَّمت الشركة، كما هي العادة، أربع نسخ جديدة من سلسلة هواتف آيفون؛ النسخ العادية آيفون 15 بشاشة 6.1 بوصة، و15 بلس بشاشة 6.7 بوصة، والنسختين الاحترافيتين آيفون 15 برو وبرو ماكس. تبدأ النسخ العادية بسعر 799 دولارا، وهي أسعار العام الماضي نفسها في سلسلة هواتف آيفون 14، كذلك احتفظت نسخة 15 برو بالسعر نفسه 999 دولارا، ومع ذلك ستبدأ نسخة برو ماكس من سعر 1199 دولارا، بزيادة قدرها 100 دولار عن الإصدار السابق.


ربما تُمثِّل هذه النسخ الجديدة أكبر تغير في تاريخ نسخ آيفون منذ فترة طويلة. تأتي النسخ العادية بهيكل من الألومنيوم وظهر من الزجاج البلوري في الخلف بعدّة ألوان مثل الأسود والأصفر والوردي والأزرق. بينما تأتي النسخ الاحترافية بألوان أسود ورمادي وأزرق وأبيض، كما غيّرت آبل من هيكل الهاتف المصنوع من الفولاذ المقاوم للصدأ إلى هيكل جديد مصنوع من التيتانيوم، مما يجعل الهاتف أخف وأكثر متانة.


ربما جاء التغيير الأكبر في نسخ آيفون 15 العادية، عن العام الماضي، في نظام الكاميرات الخلفية، إذ زادت دقة الكاميرا الأساسية من 12 ميغابيكسل إلى 48 ميغابيكسل، وهي الدقة نفسها المستخدمة في نسخ آيفون 14 برو العام الماضي، والكاميرا الأخرى بعدسة فائقة الاتساع بدقة 12 ميغابيكسل. (1)

بينما احتفظت نسخ برو وبرو ماكس بثلاث كاميرات في الخلف، ولكنها حصلت على ميزة جديدة أخرى وهي إمكانية تصوير مقاطع فيديو مكانية (spatial videos)، مما يعني أن الكاميرات يمكنها تسجيل الفيديو بتقنية تصوير ثلاثية الأبعاد بهدف تشغيلها على نظارة الواقع المختلط "فيجن برو"، التي كانت قد أعلنت عنها الشركة في شهر يونيو/حزيران الماضي.

كما أعادت آبل تصميم الزر على الجانب الأيسر في نسخ برو وبرو ماكس لتحوله إلى "زر تفعيل" (action button)؛ سيتمكن المستخدم من ربط الزر بأنماط التركيز التي يحددها، مثل تفعيل خيار "عدم الإزعاج"، أو مهام أخرى مثل تشغيل تطبيق الكاميرا أو تطبيق الترجمة، وهي ميزة مشابهة للزر الذي أضافته إلى ساعتها الذكية القوية "وتش آلترا" العام الماضي. (2)


بينما الميزة الأخرى الجديدة في النسخ العادية كانت إضافة واجهة التنبيهات "ديناميك آيلاند" (Dynamic Island) في قطع الجزء العلوي من الشاشة، وهي التقنية التي قدمتها الشركة للمرة الأولى في النسخ الاحترافية فقط من هواتف آيفون 14 العام الماضي. يحتوي هذا القطع من الشاشة على الكاميرا الأمامية (TrueDepth)، مع التخلص أخيرا من "النوتش" سيئ السمعة الذي ظهر لأول مرة مع هاتف آيفون X، وتعمل هذه الواجهة الديناميكية تقريبا شاشة ثانية صغيرة في أعلى الهاتف، يمكن من خلالها الاطلاع على إشعارات مختلفة من عدّة تطبيقات دون الاضطرار إلى فتح التطبيق نفسه.

زيادة في الأداء
ستحصل كل النسخ الأربعة على زيادة في الأداء، إذ جاءت النسخ الاحترافية بشريحة معالجة جديدة من نوع "A17" برو، في حين حصلت النسخ العادية على ترقية إلى شريحة المعالجة "A16″، وهي الشريحة التي كانت تعمل في نسخ آيفون 14 برو العام الماضي.

في العام الماضي، أعادت آبل استخدام شريحتها "A15" التي استخدمتها في نسخة آيفون 13 السابقة، بينما جاءت نسخ آيفون 14 برو بالشريحة "A16″، لنرى حينها لأول مرة أن نسخة العام الجديد من آيفون تأتي بشريحة المعالجة نفسها لنسخة العام السابق.

المشكلة الأكبر أن آبل كانت تُصدر دائما كل نسخ العام بشريحة المعالجة نفسها التي تُعَدُّ علامة على الإصدار الجديد من آيفون، لكنها كسرت هذه القاعدة العام الماضي، واستمرت هذا العام مع الوضع الجديد نفسه، لذا إن أراد المستهلك أن يشتري النسخة الأقوى فلن ينظر إلى آيفون 15 العادي، وسيذهب إلى النسخة الأغلى سعرا بالطبع، وربما هذا التوجُّه مقصود من الشركة نحو الجمهور الاحترافي، أو مَن يستخدم النسخ الاحترافية من أجل أعماله كالمصورين مثلا.


عموما، شريحة "A17" برو هي أول شريحة تصنعها آبل باستخدام دقة تصنيع 3 نانومتر، وتُشير الشركة إلى زيادة في أداء المعالجة بنسبة 10% مقارنة بالجيل السابق. لتعزيز أداء الألعاب على الهاتف، ذكرت الشركة إن وحدة معالجة الرسوميات أيضا زادت في الأداء بنسبة 20%، إذ بإمكانها إنشاء بيئات مفصلة أكثر في ألعاب الهواتف المحمولة مع استهلاك أقل للطاقة، وأنها تملك الآن تقنية تتبع الأشعة (ray-tracing) مما يتيح رسوميات أكثر سلاسة وتحسن في دقة الألوان. بفضل هذه التحديثات، أشارت آبل إلى إمكانية تشغيل ألعاب المنصات المنزلية، مثل لعبة "ريزدنت إيفيل" (Resident Evil: Village) على نسخة آيفون 15 برو، كما أعلنت أيضا أن لعبة "أساسنز كريد ميراج" (Assassin's Creed Mirage) القادمة ستحصل على إصدار خاص للآيفون، إلى جانب إصدارات المنصات المنزلية والحاسب الشخصي. (2)

يبدو أننا نشهد بداية جديدة لألعاب الهواتف المحمولة، واعتبار الهاتف منصة منفصلة بإمكانيات قوية، يمكن أن تلعب عليها ألعابا من الفئة الأولى (AAA)، وعموما سيكون من المثير مراقبة مدى كفاءة تشغيل هذه الألعاب بنسخها للهواتف المحمولة مقارنة بالنسخ على الأجهزة والمنصات الأخرى.

منفذ شحن جديد
منذ هاتف آيفون 5، الذي أطلقته آبل عام 2012، بأول منفذ شحن "لايتنينج" (Lightning)، استمرت النسخ التالية من الآيفون بمنفذ الشحن نفسه، حتى مع ظهور وانتشار منفذ "USB-C" في كل الأجهزة الحديثة تقريبا، وبالطبع في مختلف هواتف الأندرويد.

ربما هذا هو التغيير الأضخم في سلسلة هواتف آيفون 15؛ بعد مرور 11 عاما، حان الوقت أخيرا لنرى هواتف آيفون بمنفذ شحن جديد وهو منفذ "USB-C"، المنفذ الذي يأتي في أجهزة آبل الأخرى مثل الحواسيب المحمولة "ماك بوك" والأجهزة اللوحية الآيباد، وباقي الأجهزة المحمولة في مختلف الفئات والأنواع، وغالبا ما يُشار إليه باسم "منفذ الشحن العالمي"، الفائدة الأساسية هنا أنه بإمكانك أخيرا استخدام وصلة الشحن نفسها لكل أجهزتك المحمولة.


بعد ضغوط كثيرة وكبيرة من الاتحاد الأوروبي على الشركة، قررت شركة آبل تغيير منفذ شاحن "لايتنينج" في هواتفها، واعتمدت أخيرا منفذ شحن "USB-C" العالمي. (شترستوك)
يضيف المنفذ الجديد أيضا إمكانية نقل البيانات بسرعة أعلى، ومع ذلك في نسخ آيفون 15 العادية حددت آبل سرعة نقل البيانات إلى 480 ميغابت في الثانية، لكن النسخ الاحترافية برو وبرو ماكس ستتمكن من نقل البيانات بسرعة تصل إلى 10 غيغابت في الثانية بفضل دعم تقنية "USB 3". ورغم أن منفذ شحن "USB-C" فتح الباب أمام شحن أسرع، فإن الشركة لم تعلن عن أي تحسن في سرعات الشحن لهواتفها الجديدة، وفي صفحة المواصفات الخاصة بها لا تزال سرعة الشحن الرسمية محددة بـ20 واطا.

أضافت آبل منفذ شحن "USB-C" إلى العديد من أجهزتها الأخرى منذ عام 2015، لكنها قاومت تغيير هذا المنفذ في هواتف آيفون تحديدا، وربما كان أحد أهم أسباب استمرارها وإصرارها على منفذ شحن خاص بها يتعلق برسوم الترخيص التي تحصّلها الشركة من الشركات المصنعة لوصلات شحن "لايتنينج" المعتمدة من آبل. (3) لهذا كان على الشركة أن تتخلى عن جزء إضافي من مكاسبها يأتي فقط من تلك الوصلات الخاصة بها.

لكن الآن، وبعد ضغوط كثيرة وكبيرة من الاتحاد الأوروبي على الشركة، قررت تغيير منفذ شاحن "لايتنينج" في هواتفها، واعتمدت أخيرا منفذ شحن "USB-C" العالمي، حيث تتطلب قواعد الاتحاد الأوروبي الجديدة من كل الهواتف التي ستُباع بعد خريف عام 2024 استخدام منفذ شحن "USB-C". (4)

هل آيفون 15 صفقة رابحة؟
بعدما ذكرنا كل هذه التغييرات في نسخ هواتف آيفون 15 الجديدة، ومع سعر 799 دولارا الذي تبدأ به النسخ العادية، وهو سعر هاتف آيفون 14 نفسه، لكن بإمكانيات آيفون 14 برو، ربما حان الوقت لنؤكد أن آيفون 15 جهاز مناسب إن كنت تفكر في تغيير هاتفك الحالي.


وفقا لموقع "PerfectRec" فإن هاتف آيفون 15 سيقدم أفضل قيمة بسعره الحالي. (رويترز)
ربما هي صفقة رابحة أكثر مما تتخيل، ليس لكل ما ذكرناه لكن لأسباب اقتصادية تتعلق بالتضخم الحالي. دعنا نشرح الأمر ببساطة، التضخم في أبسط تعريف له هو ارتفاع أسعار السلع، لكن الأمر يختلف إن لم ترتفع أسعار بعض السلع فعليا. حافظت آبل على ثبات أسعار أجهزة آيفون المختلفة على مدار السنوات الماضية، وفي أثناء تلك الفترة، أدى التضخم إلى خفض التكلفة الحقيقية للجهاز للمستهلك، وهو ما يُعرف بالتكلفة المعدلة للتضخم.

يمكنك اعتبار التكلفة المعدلة للتضخم كآلة الزمن للأموال، لأنها تساعدك على معرفة تكلفة منتج من الماضي لكن بأسعار اليوم، بعد الأخذ في الاعتبار أن النقود نفسها تفقد قيمتها بمرور الوقت بسبب التضخم.

قارن موقع "PerfectRec" القيمة المعدلة حسب التضخم لكل نسخ أجهزة آيفون منذ أول إصدار في عام 2007، ووجد أن هاتف آيفون 15 سيقدم أفضل قيمة بسعره الحالي. بينما أدى التضخم إلى ارتفاع تكلفة المنتجات الأخرى، لكن كل النسخ العادية من هاتف آيفون كانت بالسعر نفسه عند إطلاقها منذ عام 2020. بمعنى أن هاتف آيفون 14 عند إطلاقه كان بسعر 799 دولارا، والآن هاتف آيفون 15 بالسعر نفسه. (5)

لكن إن نظرت إلى القيمة المعدلة حسب التضخم لأسعار النسخ السابقة، فستجد مثلا أن هاتف آيفون 12 يقدر بسعر 943 دولارا بأسعار اليوم، وهاتف آيفون 13 بسعر 895 دولارا، وآيفون 14 بسعر 824 دولارا. حتى في النسخ الاحترافية، فإن نسخة آيفون 15 برو هي الأفضل من حيث سعرها الحالي 999 دولارا، فمثلا آيفون 13 برو جاء بسعر 1119 دولارا بأسعار اليوم.

لهذا، وبعد كل ما ذكرناه، يبدو أن هاتف آيفون 15 هاتف جديد فعلا من آبل، والأهم أنه يُمثِّل صفقة رابحة لمَن يحب هذا النوع من الهواتف!


إرسال تعليق

0 تعليقات