سبحان الله وبحمد سبحان الله العظيم

ChatGPT يتيح لمستخدميه تصفح الويب في الوقت الفعلي

Is ChatGPT Here to Stay? Content Marketing's Future
قالت شركة (أوبن أي آي)
OpenAI يوم الأربعاء إن روبوت الدردشة المشهور (شات جي بي تي) ChatGPT أصبح قادرًا على البحث في الإنترنت في الوقت الفعلي لتقديم إجابات مأخوذة من المصادر «الحالية والموثوقة» عن أسئلة المستخدمين. 

 

وأوضحت الشركة الناشئة التي تدعمها بقوة عملاقة التقنية الأمريكية مايكروسوفت، أن الميزة الجديدة المسماة (تصفح مع بينج) Browse with Bing، متاحة في الوقت الحالي فقط لأولئك الذين لديهم اشتراكا (بلس) Plus و(إنتربرايس) Interprise، ولكنها سوف تُطرح «للمستخدمين جميعهم قريبًا». 

 

ويمكن لروبوت الدردشة (بينج شات) Bing Chat التابع لشركة مايكروسوفت تقديم معلومات مباشرةً من الويب، وذلك في نظام ويندوز، وفي متصفح إيدج، وفي المكونات الإضافية لمتصفحات الطرف الثالث، كما يمكن لروبوت الدردشة (بارد) التابع لشركة جوجل فعل الأمر ذاته في متصفح كروم، والمتصفحات الأخرى. 

 

ويقدم كلاهما أيضًا روابط عند البحث، كما تفعل الآن ميزة (تصفح مع بينج) الخاصة بروبوت الدردشة الذائع الصيت (شات جي بي تي) ChatGPT. 

 

وكان (شات جي بي تي) ChatGPT يقتصر في السابق على الاستناد إلى المعلومات المتاحة في الويب حتى تاريخ أيلول/ سبتمبر 2021. 

 

وأعلنت الشركة الناشئة المتخصصة في مجال الذكاء الاصطناعي أيضًا تحديثًا رئيسيًا في وقت سابق من هذا الأسبوع من شأنه أن يمكّن (شات جي بي تي) ChatGPT من إجراء محادثات صوتية مع المستخدمين والتفاعل معهم باستخدام الصور، مما يجعله أقرب إلى مساعدي الذكاء الاصطناعي المشهورين، مثل: سيري من آبل، وأسيستنت من جوجل. 

 

واختبرت (أوبن أي آي) في وقت سابق ميزة تسمح للمستخدمين بالوصول إلى أحدث المعلومات من خلال محرك بحث بينج ضمن خدمتها المأجورة (شات جي بي تي بلس). لكنها عطّلتها لاحقًا بسبب مخاوف من أنه قد يسمح للمستخدمين بتجاوز نظام حظر الاشتراك غير المدفوع. 

 

يُشار إلى أن (شات جي بي تي) ChatGPT أصبح أسرع تطبيقات المستهلكين نموًا في التاريخ في وقت سابق من هذا العام، حيث وصل إلى 100 مليون مستخدم نشط شهريًا في كانون الثاني/ يناير الماضي، قبل أن يحل محله تطبيق ثردز من ميتا. 

 

وأدى صعوده إلى زيادة اهتمام المستثمرين بشركة (أوبن أي آي)، حيث ذكرت وسائل الإعلام يوم الثلاثاء أن الشركة الناشئة تتحدث مع المساهمين بشأن احتمال بيع الأسهم الحالية بتقييم أعلى بكثير مما كانت عليه قبل بضعة أشهر. 


إرسال تعليق

0 تعليقات